In the name of the Father, the Son and the Holy Spirit, Amen.
   صليب
المقاومة
اللبنانيّة About Us
Christians
Lebanese Forces
Lebanon
Phoenicia
Federalism
Articles
Letters
Documentations

Contact Us
صليب
المقاومة
اللبنانيّة

المقاومة اللبنانية نحو لبنان جديد

Back To "Documentations"

الخميس في 15 شباط 1990

          دخلت المنطقة الشرقية اليوم السادس عشر لحرب الإلغاء في جحيم من النيران والدمار. واتسم القتال الذي دار على مدى اربع عشرة ساعة متواصلة بعنف جديد لا سيما في محاور عين الرمانة وفرن الشباك والتحويطة وفرن الشباك وغاليري سمعان وذكرت مصادر أمنية أن عين الرمانة كانت تحترق وتحوّلت إلى ما يشبه كرة نار، حيث كانت دبابات عون تشق طريقها بالنار في منطقة تعجّ بالسكان، والقتال جرى من مبنى، ومن شارع إلى شارع.

          وكان العماد عون أوصل مساعي لجنة الوساطة إلى طريق مسدود.

          وأدلى الدكتور جعجع بتصريح قال فيه:

          "على الرغم من المساعي الدولية والنداءات المتكررة من قبل قداسة البابا وغبطة البطريرك لوقف اطلاق النار، وعلى الرغم من مساعي التهدئة التي تقوم بها لجنة الوساطة الثلاثية للتوصل إلى وقف لاطلاق النار، ومع أن "القوات اللبنانية" تجاوبت مع جميع النداءات المخلصة لوقف عملية النزف والدمار، ومع انني أعلنت أمس، مبادرة سياسية تتخطى المبادىء التي تمّ التفاهم عليها سابقاً.

          بالرغم من كل ذلك، يبدو أن العماد عون ما زال مصراً على تدمير المناطق الحرة فوق رؤوس بنيها، موجهاً المدفع من منطقة إلى أخرى ومن حي إلى آخر ومن منزل إلى منزل، إذ انه بادر، صباح اليوم، وفي الوقت الذي كان محدداً لاجتماعي مع لجنة الوساطة، إلى شن هجوم واسع وكثيف على أحياء عين الرمانة السكنية، ممهداً للهجوم بعملية قصف واسعة بكل أنواع الأسلحة على السكان الآمنين في عين الرمانة والاشرفية وسائر المناطق السكنية، وقد تصدت وحدات "القوات اللبنانية" لهذا الهجوم ومنعته من تحقيق أي هدف.

          "إنني أحمّل العماد عون كامل المسؤولية أمام الشعب والوطن والتاريخ لما تقترفه يداه من جرائم يومية بحق الأطفال والنساء والشيوخ. إنه مسؤول عن كل بيت تهدّم، إنه مسؤول عن كل مواطن استشهد، إنه مسؤول عن الخراب والدمار في المؤسسات والممتلكات، إنه مسؤول أيضاً عن تدميره للجيش اللبناني، وأنا أحمّله المسؤولية عن كل النتائج السياسية السلبية التي ستتمخض عنها هذه الحرب على مجتمعنا وقضيتنا".

 

          وكان الدكتور جعجع قد قال في حوار إذاعي مساء أمس:

          "قبل ظهر أمس، كان أعضاء لجنة الوساطة الثلاثية مجتمعين بالجنرال عون في بعبدا، وأعضاء "حكومته"، أيضاً، ويأتي أعضاء اللجنة ويبلغونني أن لديهم مقترحات ويريدون الاجتماع بي، فأبديت موافقتي على الاجتماع معهم فوراً، واتفقنا على الاجتماع عند التاسعة صباح اليوم. وفي انتظار اجتماعنا، نفاجأ في السادسة صباحاً بهجوم شامل وساحق وماحق ومركز على عين الرمانة فاتصلنا بأعضاء اللجنة الثلاثية الذين فوجئوا مثلنا، وجربوا أن يتصلوا بالعماد عون، فغاب العماد عن السمع.

          ورداً على سؤال، قال: إن هذه الحرب هي تدمير للقضية اللبنانية، التي هي الناس، فإذا لم يبق الناس فلن تبقى القضية، نتكلم بالمؤامرات وبالجيوش الأجنبية، فقد جاء شخص يريح كل المؤامرات ويفعل فعل كل الجيوش الأجنبية. وبضربة واحدة.

          وأضاف: "الانسان بلا حرية لا شيء، ويصبح حيواناً، وحتى نعيش بلا حرية، فهذا غير وارد. لم نترك وسيلة الا واعتمدناها لتجنب هذه الحرب منذ سنة ونصف سنة، ومنذ 16 يوماً إلى الآن، لم نترك اتصالاً ولا وقفاً لاطلاق النار ولا نداءً ولا اقتراحاً الا وقدمناها، لكنها كانت بلا فائدة، لأن هناك شخصاً مصمماً على تدمير هذا المجتمع، ويريد أن يكمل طالما لديه الامكانيات حتى يدمره.

          وقال: ان عون ينفذ مخططات كل أعداء لبنان، المحليين والاصوليين والاقليميين والدوليين.

          ورداً على سؤال حول نداء البطريرك، قال جعجع: "لقد تكلمت مع البطريرك ووقف هذه المجزرة ُيطلب من الذي يفتعل المجزرة، نحن مستعدون في كل لحظة لوقف اطلاق النار.

          وختم جعجع يقول: ان شعبنا، حالياً، يمر في مرحلة عصيبة جداً، لأن العدو من الداخل، وأؤكد أن ليست هناك مشكلة من دون حل، وكل ديكتاتورية لها نهاية. وستسقط أمام ضربات الحرية والمقاومة.. وأعطى مثلاً، "ما جرى لستالين وتشاوشيسكو".

          يتبع...
          من كتاب "القافلة مستمرة" - حرب الإلغاء -

Lebnaan Lebnaane - Lebanon is Lebanese - Le Liban est Libanais - لبنان لبناني
Back to the top
Thank you for visiting:
www.lebaneseforces.org, www.lebanese-forces.ca