In the name of the Father, the Son and the Holy Spirit, Amen.
   صليب
المقاومة
اللبنانيّة About Us
Christians
Lebanese Forces
Lebanon
Phoenicia
Federalism
Articles
Letters
Documentations

Contact Us
صليب
المقاومة
اللبنانيّة

المقاومة اللبنانية نحو لبنان جديد

Back To "Documentations"
الاربعاء في 31 كانون الثاني 1990

          اليوم، بدأ العماد ميشال عون، من جديد، حربه ضد القوات اللبنانية. فاندلعت اشتباكات عنيفة في الحدث والاشرفيه وفرن الشباك وبدارو وعين الرمانة والضبيه وانطلياس والرابية وادونيس والنقاش والفنار وصولاً إلى صربا والمعاملتين والصفرا في كسروان. واحتُل "بيت المستقبل" في عوكر.

          وصدر عن الشعبة الخامسة في هيئة الاركان العامة في القوات اللبنانية سلسلة بيانات متلاحقة عن المعارك.

          جاء في البيان الأول:

          "فيما كانت الجهود والمساعي منصبة على معالجة الوضع المستجد منذ ظهر أمس وبالطرق السلمية، قامت مجموعة عسكرية باحتلال بيت المستقبل في منطقة النقاش الخالي من أي وجود مسلّح. ومنه حاولت التقدم باتجاه مجمّع الضبية المؤلف من معهد التعليم وبعض الثكنات العسكرية التابعة للقوات اللبنانية. فتولّت العناصر المولجة الدفاع عن هذه المراكز ردّ الاعتداءات. وما تزال الاشتباكات مستمرّة حتى الساعة. وكانت بعض مراكز "القوات" فوجئت صباح اليوم باطلاق النار عليها. وهي اعتمدت حتى الآن سياسة موقف الدفاع عن النفس بعدما حاولت المستحيل لتجنب المعركة. وهي تسيطر  على الأرض في أماكن وجودها سيطرة تامة، مع الإشارة إلى أن بيت المستقبل هو مركز فكري لا وجود عسكري فيه".

 

          وفي الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم نفسه صدر بيان ثانٍ يقول:

          "تعرّض مبنى المقرّ العام للقوات اللبنانية لقصف مدفعي. إن قيادة القوات تحذر من الاستمرار في هذا القصف وسوف تضطر إلى قصف مراكز قيادة الجيش اللبناني". ثم قدّم البيان بعض التفاصيل العائدة إلى المعارك العسكرية. وأفاد بأن الجنود الأسرى يعاملون "معاملة جيّدة".

 

          وفي الساعة الخامسة مساءً صدر بيان عن العمليات العسكرية التي حصلت. ثم صدر بيان لاحق جاء فيه أن العديد من مواقع الجيش انضم "الى القوات، فيما تقوم مواقع أخرى للجيش بالاتصال بقيادة القوات لاعلان حيادها وعدم رغبتها في المشاركة في القتال. وتقوم مجموعات من ضباط وعناصر الجيش بالاتصال بقيادة القوات وتعلن أنها غير معنية، ولن تنجرّ إلى هذه المعركة لأنها معركة انتحارية يستفيد منها العدو. وأعلنت هذه المجموعات انها ستلازم منازلها".

 

          وفي بيان آخر، أعلنت الشعبة الخامسة انضمام "الكتيبة 95 بكامل تجهيزاتها ومدرّعاتها وعتادها وجزء من الكتيبتين 72 و74 مشاة".. وأعلنت ثكنة صربا في كسروان ولاءها للقوات اللبنانية، وانضمت عناصر القوات إلى عناصر الجيش داخل الثكنة.

وكان الدكتور سمير جعجع وجّه إلى ضباط الجيش وعناصره في "الشرقية" نداء جاء فيه:

"رفاقي ضباط وافراد الجيش اللبناني،

من مأساة القدر أن نجد أنفسنا اليوم وجهاً لوجه، بعدما كنا دائماً جنباً إلى جنب في خندق واحد، من أجل هدف واحد وقضية واحدة.

رفاقي الضباط والجنود في الجيش اللبناني،

من منكم لا يتذكر الساعات الطويلة التي قضيناها معاً على الجبهات.

من منكم نسي الرغيف المرّ الذي اقتسمناه سوية في الاوقات الحالكة. من منكم نسي الليالي الطويلة التي قضيناها نخطط معاً لكيفية الخروج من النفق المظلم الذي دخل به وطننا؟

أنا مدرك انكم ما نسيتم ابداً. وأنا أيضاً لم أنسَ ولن أنسى.

رفاقي،

كما السيف يغرزه الثائر في صدره انتحاراً، أراني اليوم مضطراً إلى إصدار الأوامر إلى "القوات اللبنانية" للدفاع عن نفسها. وانتم تدركون، ولا أحد غيركم يدرك، كم حاولت إبعاد هذا الكأس العلقم عن فمي. ولكن وحدها شهوة السلطة أعمت بصيرة من يوجهون لكم الأوامر. ففجأةً تغيّر الأعداء. فأصبحت الضبية سوق الغرب. وعن الرمانة الضاحية الجنوبية. ونسوا أن على أرض لبنان خمسين ألف جندي أجنبي وعشرات الميليشيات الأعداء.

إني أعدكم، يا رفاقي، انا الذي اخترت قيادتي العسكرية من صفوفكم، انكم ستبقون رفاقي أبداً ودائماً. وأتوجّه اليكم على أيّ جبهة أنتم، وفي أيّ ثكنة أنتم. رفاقنا ستبقون. ونبقى معاً جنباً إلى جنب، أمس واليوم وغداً، من أجل المستقبل. من أجل لبنان".

          يتبع...
          من كتاب "القافلة مستمرة" - حرب الإلغاء -

Lebnaan Lebnaane - Lebanon is Lebanese - Le Liban est Libanais - لبنان لبناني
Back to the top
Thank you for visiting:
www.lebaneseforces.org, www.lebanese-forces.ca